وجزيت خيرا - منتديات همس المشاعر
 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا

┛ ☆ .. سمآوات تمطر ودق إبداع .. ☆ ┗
-==(( الأفضل خلال اليوم ))==-
أفضل مشارك :
بيانات عذب المشاعر
اللقب
المشاركات 73285
النقاط 103868

 
آخر 10 مشاركات
شعورك بكلمتين ..♥ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 5619 - المشاهدات : 89773 - الوقت : 03:29 PM - التاريخ : 18-08-2018)           »          ][ امنيتــك اليوم ][ ..!! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 14243 - المشاهدات : 289282 - الوقت : 03:25 PM - التاريخ : 18-08-2018)           »          ツ】ઇ مـــــــــــزاجـــــك 需ઇ【ツ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 20101 - المشاهدات : 310693 - الوقت : 03:24 PM - التاريخ : 18-08-2018)           »          سجل حضوركـ باسم عضووو (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 60044 - المشاهدات : 1171368 - الوقت : 03:23 PM - التاريخ : 18-08-2018)           »          سجل حضورك بافضل عضو في المنتدى (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 32426 - المشاهدات : 617122 - الوقت : 03:22 PM - التاريخ : 18-08-2018)           »          أهدي ثلاث وردآإت لثلآإث مـن الآإعضــآإء يــوميـــآآ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 59903 - المشاهدات : 1045654 - الوقت : 03:21 PM - التاريخ : 18-08-2018)           »          سجل حضوور الاعضااء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 23728 - المشاهدات : 390309 - الوقت : 03:20 PM - التاريخ : 18-08-2018)           »          سجل حضورك اليومي باسم اي نادي او منتخب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3690 - المشاهدات : 66001 - الوقت : 03:17 PM - التاريخ : 18-08-2018)           »          احبك عشقاً وادمان .. اهداء يدل دربه🌹🌷 (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 10 - الوقت : 03:17 PM - التاريخ : 18-08-2018)           »          سجل حضورك باسم اعجبك ( لحوآء ) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 38401 - المشاهدات : 498944 - الوقت : 03:15 PM - التاريخ : 18-08-2018)
 


 
♥ نَبْضْ قَلَوبِڪـمْ ♥
 


 
العودة   منتديات همس المشاعر > ღ♥ღ همس المنتديات الأدبية ღ♥ღ > هم ـس الروايات والقصص ..~
 

هم ـس الروايات والقصص ..~ ,آقصٌوصآتْ الزمِآטּَ وפֿـيآلْ يٌروىْ الـפـرفْ..

15 معجبون
إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-03-2018, 12:12 PM   #1


حالتي » فجر جديد متواجد حالياً
عضويتي » 7221
جيت فيذا » Oct 2015
 آخر حضور » 02-08-2018 » 11:32 PM ❀
آبدآعاتي » 9,788
التقييم » 50424
الاعجابات المتلقاة » 239
الاعجابات المُرسلة » 77
السيرة » مشروع كاتبة
الموقع » المنصورة
الإهتمام » الكتابة
الوظيفة » طالبة فيزياء
 مشـروبي ~   cola
 قنآتي ~ fox
اشجع ahli
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Egypt
جنسي  »

 Female

 مزآجي »  1

اصدار الفوتوشوب : My Camera :

لوني المفضل : Darkred

افتراضي وجزيت خيرا












في ليلة من ليالي الصيف المقمرة .. عاد الفارس المجاهد بعد ثلاثين سنة من الجهاد .. وقد ترك زوجه العروس تحمل بين أحشائها جنينًا . تلفّت الفارس يمنًة ويسرًة محاولاً استعادة ذلك البيت الذي يضم زوجه ووليده ، الذين لا يعرف عنهما شيئًا .
لقد تغيّرت معالم مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذي قبل ، وكَثُر فيها سواد الناس ، لا أحد يحفل به وهو في طريقه إلى داره ، بل لا أحد يهتم لعودته بعد طول غيبته ، ولكن هل يذكره أحد ؟!
هل يتذكر أحد ذلك الفارس المجاهد الذي ما إن سمع نداء الجهاد حتى أسرع ملبيًا ، تاركًا زوجه الحامل ، والتي لا تزال عروسًا لم ينقضِ على عرسها غير أشهر معدودات .

ثلث قرن والفارس ينتقل مع جيوش المسلمين من فتح إلى فتح ، ومن نصر إلى نصر ، لا يكاد يهزه حنين إلى زوجه وولده ذكرًا كان أم أنثى .
لقد كان انتظار الزوجة له حتى انقطع في عودته الرجاء ، والناس مختلفون في مصيره ، ومع طول المدة و انقطاع الأخبار ، ترجَّح في نفس الزوجة والجميع استشهاد الفارس المجاهد ، مضى الفارس إلى حيث تعَّرف على موضع داره ، ألجمته الدهشة فلم يطرق بابها ، ومن ذا يرده عن داره ؟! دخل الفارس الدار ، فإذا برجل في الثلاثين من عمره ينقض عليه انقضاض الأسد على فريسته ، إذ كيف لهذا الشيخ بسيفه ورمحه أن يلج الدار معتديًا على من فيها من محارم ، احتدم الأمر بين الرجلين ، يدفع الشاب الشيخ ذائدًا عن حرماته المستحلة ، والشيخ يقسم أن الدار داره ، يرتفع صوت الرجلين فيفزع الجيران محيطين بالشيخ إحاطة السوار بالمعصم ، مدافعين عن جارهم الشاب ، والشيخ يحاول أن يذكرهم بنفسه ولا أحد يعرفه ، أو يصدّقه ، يصل الضجيج إلى حيث الأم النائمة ، تستيقظ على جلبة بين الرجال ، تنظر من أعلى البيت ، يا لهول ما رأت .

لم تكد تصدق عينيها ، أعادت النظر مرة ثانية لعلها تستوثق مما رأت ، إنه فّروخ زوجها الفارس المجاهد بشحمه ولحمه منذ وقعت عيناها عليه ، آخر مرة منذ ثلاثين عامًا ، لقد تذكرت على الفور يوم ودَّعها موصيًا إيّاها خيرًا ، مذكِّرًا إيّاها أنه قد خلَّف لها ثلاثين ألف دينار هي غنائمه من جهاده قبل أن ينال حريته من قائده الصحابي الجليل الربيع ابن زياد الحارثي ، لا زالت تذكر كلماته : " صونيها - أي الثلاثين ألف دينار- وثمريها ، وأنفقي منها على نفسك ووليدك بالمعروف حتى أعود إليك سالمًا غانمًا ، أو يرزقني الله الشهادة التي أتمناها " ، نزلت الأم ولا يزال رنين كلمات زوجها كما لو كان لتوه ، أمرت الجميع أن يتفرقوا شاكرة لهم حسن صنيعهم ، فإنما الرجل فرّوخ زوجها ووالد جارهم الشاب .
لم يتمالك الرجلان نفسيهما فأكب كل منهما على الآخر معانقًا إياه ، والابن يجثو على يد أبيه يلثمها معتذرًا فرحًا - لقد اختلطت المشاعر عند كليهما ، وتقاطرت الدموع منهما ، فرحًا بلقاء لم يكن في حسبان أحدهما أو كليهما ، جلست الزوجة إلى زوجها يحدثها عن مسيرة ثلث قرن من الجهاد مع جيوش المسلمين ، مبينًا لها سبب غيبته وانقطاعه ، ظل الفارس يتحدث ولكن الزوجة كانت في هواجس أخرى ، تحاول أن تجد إجابة مرضية لزوجها إذا سألها عن ذلك المبلغ الذي تركه على أن تثمره وتنفق منه بمعروف ، إنها تحاول أن تعثر على إجابة لا تغضبه ، ولكن كيف ؟ ها هو يسألها وهي تتشاغل عنه ، هل تخبره أنه لم يعد من الثلاثين ألف دينار شيء ، أيقنعه أنها جميعًا أنفقت على تعليم ولده وتأديبه ؟ وأي علم ذلك الذي يستغرق كل هذا المال ؟! ، أيصدق أن ولده سخي النفس كريم الطبع ، لا يكاد ينقطع عن النفقة في كل وجوه الخير والبر ؟
وبينما هي في خواطرها المتسارعة ، والتي قطعت عليها فرحتها بشمل جمعه الله بعدما ظنت كل الظن ألا يتلاقيا ، وبينما هي كذلك إذ قطع عليها تفكيرها بقوله : " لقد جئتك - يا أم ربيعت - بأربعة آلاف دينار ، فأخرجي المال الذي أودعتك إياه ، نشتري به عقارًا أو بستانًا نعيش من غلته ما بقيت بنا الحياة ، حاولت الزوجة أن تتشاغل عنه ، فلم تجبه ولكنه ألحّ في الطلب - إنها تخشى غضبته ، فيما لو عرف الحقيقة ، فماذا تفعل ؟ ردت في حكمة وثبات : لقد وضعته حيث يجب أن يوضع ، وسأخرجه لك إن شاء الله ، هنا انطلق صوت المؤذن لصلاة الفجر ، فقطع حديثهما ، وهَمَّ بالخروج إلى المسجد متسائلاً عن ربيعة ، ولكن ربيعة كان قد سبقه إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يخالجه شوق إلى روضة المصطفى صلى الله عليه وسلم ، ويدفعه حنين ثلاثين سنة عاشها مجاهدًا ، بعيدًا عن مدينته صلى الله عليه وسلم ، وها هو يؤدي الصلاة ثم يجلس في الروضة الشريفة ، يملأ نفسه وعينه بذكر وصلاة ودعاء طالما اشتاق إليه في هذا المكان ، وها هو يخرج من المسجد ، ولكن ساحة المسجد تغص بالناس ، فلم يعد فيها موطأ لقدم .
الكل يتحلق حلقة في إثر حلقة حول شيخ مهيب ، لم يتبين ملامحه لبعده عنه ، ولكن بيان الشيخ يأخذ باللبيب ، إذ ينثال على الشفاه علم متدفق يدل على حافظة واعية ، لا تكاد تغيب عنها شاردة ، لقد أدهش الرجل خضوع الناس بين يدي الشيخ ، وتزاحمهم عليه وإحاطتهم به ، واندفاعهم خلفه بعدما ما أنهى حديثه ، دارت برأس فرّوخ أسئلة كثيرة إذ من يكون ذلك الشيخ الشاب الذي عليه كل ذلك الوقار ، والذي يُشيَّعُ ممن حوله بكل ذلك الإجلال ؟ بادر الفارس العائد إلى رجل يجلس إلى جواره يسأله عن ذلك الشيخ الوقور ، فيعجب الرجل أن أحدًا لا يعرفه ، ويستنكر على رجل من أهل المدينة ، ألا يعرفه ولكنه غياب ثلاثين سنة ، فكيف يتسنى له معرفة شيخ كهذا ، ثم إنه لم يتعرّف ملامحه ، فيعتذر للرجل عن عدم معرفته لطول غيبته عن المدينة ، يعرف الرجل السبب فيعذره لجهله بمثل هذا الشيخ ، ينطلق الرجل معرفًا بالشيخ ، " إن من لا تعرف يا أخي سيد من سادات التابعين ، وعلم من أعلامهم ، وهو محدِّث المدينة ، وفقيهها وإمامها ، رغم حداثة سنه ، ألا ترى مجلسه يضم مالك ابن أنس وأبا حنيفة النعمان ، ويحيى بن سعيد الأنصاري ، والأوزاعي ، والليث بن سعد وغيرهم كثير ، وهو فوق ذلك ذو تواضع جم ، وكف أندى من السحاب ، فما عُرف أسخى منه نفسًا ، ولا أكثر منه عطاء . يقاطعه فرّوخ ، ولكنك لم تذكر لي اسمه ، رد الرجل ، إنه ربيعة الرأي ، التفت فرّوخ ربيعة ، ولم يكمل حتى عاجله الرجل إنه سمي بهذا الإسم لرجاحة رأيه فيما أشكل على المسلمين مما لم يرد فيه نص قياسًا على ما ورد فيه نص ، اشتاق فرّوخ ليعرف نسب ربيعة الرأي هذا ، فيرد عليه الرجل إن ربيعة الرأي هو ابن فرّوخ المكنى بأبي عبد الرحمن ، وقد ولد بعد أن غادر أبوه المدينة جهادًا في سبيل الله ، فتولت أمه تربيته وتأديبه وتعليمه ، وإن الناس ليقولون إن أباه عاد الليلة الماضية .
هنا تحدرت من عيني فرّوخ دموعٌ لم يعرف لها سببًا ، ولا تزال عبراته تنحدر على وجهه ، حتى وصل إلى بيته ، فسألته زوجه متهلفة عما به ، فيرد الفارس المجاهد " ما بي إلا الخير ، لقد رأيت ولدي في مقام من العلم والشرف والمجد ما رأيته لأحد من قبل " ، هنا تهللت أسارير الزوجة والأم الصالحة الواعية ، فقد حان لها أن تجيب على سؤاله الذي شغلها ، فاغتنمت الفرصة وقالت : " أيهما أحب إليك ، ثلاثون ألف دينار أم هذا الذي بلغه ولدك من العلم والشرف ؟ فيرد المجاهد : " بل - والله - هذا أحب إليّ وآثر عندي من مال الدنيا كله " ، قالت : " إذن فلقد أنفقت ما تركته عندي عليه ، فهل طابت نفسك بما فعلت " ؟! فيقول : " نعم ، وجُزيت عني وعن المسلمين خير الجزاء " .
بمثل هذا الوعي في التربية تسود الأمة ، فهل من أمهات كأم ربيعة في زمن عَزَّ فيه أمثالها ؟ .



,[.dj odvh





قديم 27-03-2018, 07:27 PM   #2


حالتي » الحنان الضائع متواجد حالياً
عضويتي » 8537
جيت فيذا » Mar 2018
 آخر حضور » 12-07-2018 » 06:33 AM ❀
آبدآعاتي » 376
التقييم » 5799
الاعجابات المتلقاة » 33
الاعجابات المُرسلة » 0
السيرة »
الموقع »
الإهتمام »
الوظيفة »
 مشـروبي ~   ice-lemon
 قنآتي ~ abudhabi
اشجع ithad
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »

 Female

 مزآجي »  25

اصدار الفوتوشوب : My Camera :

لوني المفضل : Lightcyan

افتراضي




لا يمكنكم مشاهده باقي المشاركة لأنك زائر ...
فإذا كنت مشترك مسبقا معنا  فقم بتسجيل دخول بعضويتك للمتابعة وإذا لم تكن  فيمكنك تسجيل عضوية جديدة مجانا ً ( من هنا )
اسم العضوية
كلمة المرور




قديم 28-03-2018, 11:20 AM   #3
מירااweااמיר


حالتي » غريب بدنيتي غير متواجد حالياً
عضويتي » 687
جيت فيذا » Apr 2010
 آخر حضور » 29-04-2018 » 11:05 AM ❀
آبدآعاتي » 12,208
التقييم » 186505
الاعجابات المتلقاة » 103
الاعجابات المُرسلة » 159
السيرة » غريب بدنيتي
الموقع » في دنيا غريبه دنيئهـ
الإهتمام » مساعدة من لا يستحق المساعده
الوظيفة » Computer Engineer
 مشـروبي ~   7up
 قنآتي ~ abudhabi
اشجع ithad
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Canada
جنسي  »

 Male

 مزآجي »  1

اصدار الفوتوشوب : My Camera :

لوني المفضل : Darkgray

افتراضي




لا يمكنكم مشاهده باقي المشاركة لأنك زائر ...
فإذا كنت مشترك مسبقا معنا  فقم بتسجيل دخول بعضويتك للمتابعة وإذا لم تكن  فيمكنك تسجيل عضوية جديدة مجانا ً ( من هنا )
اسم العضوية
كلمة المرور




قديم 28-03-2018, 10:48 PM   #4


حالتي » علاااء متواجد حالياً
عضويتي » 4420
جيت فيذا » Oct 2013
 آخر حضور » اليوم » 03:17 PM ❀
آبدآعاتي » 12,945
التقييم » 52972
الاعجابات المتلقاة » 743
الاعجابات المُرسلة » 1417
السيرة » A very simple man ... romantic ... a dreamer .. sometimes very serious
الموقع » france--paris
الإهتمام » Read and loved the sport of squash cinema and swimming
الوظيفة » Architect
 مشـروبي ~   ice-lemon
 قنآتي ~ line-sport
اشجع ithad
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Egypt
جنسي  »

 Male

 مزآجي »  1

اصدار الفوتوشوب : My Camera :

لوني المفضل : Blue

افتراضي




لا يمكنكم مشاهده باقي المشاركة لأنك زائر ...
فإذا كنت مشترك مسبقا معنا  فقم بتسجيل دخول بعضويتك للمتابعة وإذا لم تكن  فيمكنك تسجيل عضوية جديدة مجانا ً ( من هنا )
اسم العضوية
كلمة المرور




قديم 28-03-2018, 11:14 PM   #5


حالتي » غزه متواجد حالياً
عضويتي » 8534
جيت فيذا » Mar 2018
 آخر حضور » اليوم » 02:35 PM ❀
آبدآعاتي » 361
التقييم » 7528
الاعجابات المتلقاة » 45
الاعجابات المُرسلة » 9
السيرة »
الموقع »
الإهتمام »
الوظيفة »
 مشـروبي ~   7up
 قنآتي ~ abudhabi
اشجع hilal
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Palestine
جنسي  »

 Female

 مزآجي »  9

اصدار الفوتوشوب : My Camera :

لوني المفضل : Cadetblue

افتراضي




لا يمكنكم مشاهده باقي المشاركة لأنك زائر ...
فإذا كنت مشترك مسبقا معنا  فقم بتسجيل دخول بعضويتك للمتابعة وإذا لم تكن  فيمكنك تسجيل عضوية جديدة مجانا ً ( من هنا )
اسم العضوية
كلمة المرور




 
إضافة رد


 
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 الأعضاء 0 والزوار 1
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره عيون بغداد اسلَامِي هُو سِرُّ حَيَّاتِي ..~ 28 20-10-2014 04:59 PM
حبيبتي يمامة وحشية (من أشعاري) الشاعر ساهر مراد سولاف القصيد وغيم حرف ممنوع المنقول با اقلامكم فقط 3 26-01-2014 07:46 AM
جراف يهدم عمارة بطريقة غريبة جدا ويصيب من حوله علوش زماني هم ـس مقاطع اليوتيوب YouTube 8 21-01-2014 09:20 AM
يُخطئ السهم ويصيب صديق راميه في ساعة الغضب كما هو حال اللسان خالد الفردي سولاف القصيد وغيم حرف ممنوع المنقول با اقلامكم فقط 11 24-05-2011 07:57 AM


تصميم المحترف الأستاذ : نادر الشمري


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:28 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم فني الشركة اليمنية لخدمات الويبSupport
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! ©, Soft
new notificatio by 9adq_ala7sas