الانطوائي - منتديات همس المشاعر
 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا

┛ ☆ .. سمآوات تمطر ودق إبداع .. ☆ ┗
-==(( الأفضل خلال اليوم ))==-
أفضل مشارك : أفضل كاتب :
بيانات مستريح البال
اللقب
المشاركات 3491
النقاط 23684
بيانات عذب المشاعر
اللقب
المشاركات 73682
النقاط 119426

 
آخر 10 مشاركات
عالم مستريح البال (الكاتـب : - مشاركات : 1373 - المشاهدات : 15750 - الوقت : 11:10 PM - التاريخ : 17-10-2019)           »          موضوع المليون 1000000 رد ؟ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 43544 - المشاهدات : 945280 - الوقت : 07:27 PM - التاريخ : 17-10-2019)           »          عسى الله لايبين لك غلاك وقدرك الخافي (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 24 - الوقت : 06:50 PM - التاريخ : 17-10-2019)           »          بـ ... إخْتِــــصَــآر ../..! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 935 - المشاهدات : 15374 - الوقت : 05:15 PM - التاريخ : 17-10-2019)           »          ツ】ઇ مـــــــــــزاجـــــك 需ઇ【ツ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 20152 - المشاهدات : 335684 - الوقت : 05:08 PM - التاريخ : 17-10-2019)           »          ~[ گـرٍتِ أحِمٍـرٍ / لمٍـنٍ تِرٍفٍعُ ــهُ ..؟! ..~ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 32232 - المشاهدات : 746796 - الوقت : 05:03 PM - التاريخ : 17-10-2019)           »          كرسي الاعتراف يتزين بجلوس الرائع ادمنت حبك (الكاتـب : - مشاركات : 36 - المشاهدات : 199 - الوقت : 04:11 PM - التاريخ : 17-10-2019)           »          الحب هو ....؟ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 979 - المشاهدات : 15742 - الوقت : 03:50 PM - التاريخ : 17-10-2019)           »          للعقول الراقية (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 31 - الوقت : 05:57 AM - التاريخ : 17-10-2019)           »          سفر بدون عودةاوانتظار (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 31 - الوقت : 04:28 AM - التاريخ : 17-10-2019)
 


 
♥ نَبْضْ قَلَوبِڪـمْ ♥
 


 
العودة   منتديات همس المشاعر > ღ♥ღ همس المنتديات الأدبية ღ♥ღ > هم ـس الروايات والقصص ..~
 

هم ـس الروايات والقصص ..~ ,آقصٌوصآتْ الزمِآטּَ وפֿـيآلْ يٌروىْ الـפـرفْ..

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 11-10-2019, 11:17 PM
آوسِمتي »
وسام 
لوني المفضل Cadetblue

حالتي » مستريح البال متواجد حالياً
عضويتي » 3683
جيت فيذا » May 2013
 آخر حضور » اليوم » 11:22 PM ❀
آبدآعاتي » 3,491
التقييم » 23684
الاعجابات المتلقاة » 183
الاعجابات المُرسلة » 382
السيرة » كَنتْ آتمنئَ الحلمْ ..يَصبحَ حقيِقةْ فجأةَ لقيِتْ إِنْ الحقيقةْ غدتْ حلمْ .
الموقع » عاصمة روحي
الإهتمام » الشعر السباحه
الوظيفة »
 مشـروبي ~   freez
 قنآتي ~ aljazeera
اشجع ahli
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »

 Male

 مزآجي »  1

اصدار الفوتوشوب : My Camera :

بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي الانطوائي





حسام) ذو الـ25عاما أصابته تلك العلة والفوبيا مذ كان صغيرا عصفت به ومحته من المجتمع والمحيطين به تماما , دفنته في رمال عوالم أخرى وأرواح مختلفة موهمة أياه بلذة تلك المقابر وجمالها رغم ضيقها وظلمتها الموحشة

يعيش وحيدا في شقته لايخرج منها عدا مرة واحدة كل أسبوع كي يشتري لنفسه طعام وشراب ومايغنيه عن الخروج لفترة , يمتلك جسما رياضيا جدا يمارس رياضة رفع الحديد وأثقل الأوزان في شقته كأنه يتقصد بذلك تذوق طعم الألم والقسوة التي يشعر بها في داخله ويتلذذ تعذيبا في نفسه التي أنطوت على ذاتها رافضة كل من حولها , كان أنيقا جدا إذ أنه يحلق لنفسه فأصبح يتقن تلك المهنة ويتفنن في رأسه وذقنه ليقنع نفسه بأنه في غير حاجة لأحد , أضاف الرسم إلى هوايته إذ أن الريشة أصبحت حبيبته التي لاتفارقه تنساغ بسلاسة بين أصابعه ترسم مايشعر به خياله الخصب الواسع الذي ينقله عالم تلو عالم ضاربا عرض الحائط واقعه الذي يعيشه ولايعيشه .

يقضي معظم أيامه ولياليه في سماع الموسيقى التي تزعزع الفؤاد من مكانه وتجعل الدم يفور في كل جسده بل وتجره مجبرا إلى عزلة بين ذاته , تصيبه بحالة من الوهم والهوس إذ تبحر به في عالما ماعرفه غيره مختبئا من واقعه هاربا منه يتخيل نفسه مرة لاعب كرة قدم مشهور يكون هو المتسبب في فوز فريقه وجالب المجد له والجمهور يحبه ويعشقه بكل جنون , بحرا آخر يغوص فيه موهما حاله بأنه فنان مشهور ذو صوت شجي يقطع القلب بآهاته الحزينة والناس تطارده في كل مكان كي يغني لهم ويطربهم , عالم آخر مختلف يدخل فيه معتقدا نفسه ذو أناقة قل نظيرها في أحد يسير في ذاك السوق الكبير والحشود ينظرون إليه بكل أعجــــاب وحسد .

كان يحب خياله وعالمه الذي خلقه وصور أحداثه بنفسه , لم يرضى أحدا أن يتشاركه معه , فالعزلة التي أصابته أو تلك اللعنة قضت على كل ماهو حقيقي واقعي لديه جعلته يظن بأن الحياة هكذا أكثر لذة وجمالا وشبق , نصب نفسه دكتاتورا يمارس أبشع وأقذر الأساليب على نفسه ليروضها عن العالم الخارجي الذي مافكر يوم أن يعيشه بل بنى سدا حول نفسه منقطعا عن كل ماخلفه عدى من شقيقه (راشد) الذي يكبره بسنتين ويتكفل بمصروفه لأنه يعلم بحالته جيدا .

أحد الأيام قرر الشقيق السفر إلى الخارج لإكمال دراسته وتحقيق حلما عاشه منذ الطفولة , في منتصف تلك الليله ذهب إلى شقة (حسام) جلسوا يتحدثون يتمازحون قليلا يتذكرون طفولتهم مراهقتهم ساعات طويلة حتى أطل الفجر بنوره عليهم فقال (حسام) لشقيقه : لما لاتذهب للنوم , فغدا رحلتك طويلة ؟
شقيقه : في الحقيقة كنت أنوي الذهاب إلى صالون الحلاقة , لكن الوقت تداركني الآن , مارأيك أن تحلق لي فأنت موهوب ولديك الخبرة؟ وافق (حسام) فرحا , وبالفعل راح يحلق رأس شقيقه ويتفنن ببراعة حتى وصل ذقنه آن ذاك دموعا ذرفت من عينيه التي لبدت الحزن ورآئها , يبكي ويبكي بصوتا ماكاد يسمع , أنتبه له شقيقه مما جعله يشفق عليه ويتعاطف معه , تحاشى النظر لعينيه خوفا من أن يجرحه , لملم قواه التي خارت فور رؤيت دموع أخيه , سأله في خجل : ما يبكيك يا(حسام)؟ الذي ظل منشغلا في الحلاقة متهرب من سؤاله برهة , توقف لحظتها عما يفعل ومسح دموعه بكفي يديه وقال : لاشيء! وعاد ليكمل ماتبقى من ذقن شقيقه حتى انتهى , ثم ودعه بعدها بكل تلك المشاعر والأحاسيس التي بينهم عاشوها وسايروها منذ صغرهم .
هم الشقيق بالخروج من الشقة بخطواته الثقيلة حتى لحظة وصوله إلى الباب توقف لشيئا شغله ولم يسمع أجابته , رجع لـ(حسام) وسأله : أكنت تبكي , لأنني سوف أسافر وأتركك وحيدا؟
حسام: لا , لم اكن أبكي لذلك , بالعكس تماما فرحت بشدة لسفرك وتحقيقك لحلمك
شقيقه: إذا أخبرني ما كنت تبكي ؟
حسام: مذ أن كنا صغار وأنت تساعدني دائما تعطيني المــال , وتعلم بأنه ليس لدي شيئا أقدمه لك فلا مالا أملك ولا وظيفه , كنت دائما أريد أن أقدم لك شيئا ولو بسيط فما فعلته لي لايقدر بثمن لن أنساه ماحييت ,عندما طلبت مني أن أحلق لك فرحت بشدة لدرجة أبكت عيناي , لأنني أستطعت أن أرد لك ولو جزء بسيطا مما فعلت , أنا أعلم بأن ماطلبته مني سخيف وتافه لكنك لم تعلم مدى الفرحة التي غمرتني عندما كنت أخدمك
تمالك الشقيق نفسه التي تأثرت مما سمع ,وقال : سيأتي يوما ما سيكون لديك كل شيء وستكون أنت الذي تساعدنا وتعطينا
حسام: لن يأتي هذا اليوم وأنت تعلم , أذهب الأن كي ترتح قبل سفرك ,
غادر شقيقه الشقة وقلبه يتقطع حسرة على حالة (حسام) من تلك المحادثة الأليمة التي جرت بينهم .
مرت الأيام (حسام) على حالته وحيدا في شقته بين عالمه يعيش , كل فترة يدخل في دنيا أخرى خيال مختلف , ذات يوم كان يمارس رياضته المعتادة فجأة , دق باب شقته بقوة شديدة ماسمعها قط , مما أثار غرابته فلا يعرف أحد ولايريد أن يعرف , لم يقل شيئا يترقب بصمت دقات الباب التي أزدادت قوة ظل يدافع عن حياته المنعزلة بكل أستماتة ولم يرد , إذ بصوت فتاة خلف الباب تقول : أفتح الباب أرجوك , أفتح الباب أرجوك , لم يهتم لها كأنه غير موجودا لايسمعها بوحدته وأنطوائيته ظلت تدق وتدق كأنها تريد دخول حياته عنوة , فتح الباب مستسلم لها , ألا أنه لم يدعها تدخل
قال لها : ماتريدين؟
الفتاة : أرجوك دعني أدخل هناك أناس يلاحقوني
حسام : لكني لاأرى أحدا ؟
الفتاة : أنا مهاجرة غير شرعية شرطة الهجرة ومخالفة الأقامة تطاردني , أرجوك دعني أدخل .
ظلت تلح تلح تورط معها كيف يمنعها من الدخول , فكر وخاطب أناس في عوالمه الكثيرة تشتت بين إجاباتهم وافق كالمجبر على أدخلها .
جلست دقائق دون أن تتكلم فقال لها : سأمهلك حتى الليل ومن ثم غادري ,
الفتاة : لاأستطيع ذلك لأن شرطة الهجرة ستظل تذهب وتعود في المنطقه , أرجوك دعني أجلس في شقتك لثلاثة أيام فقط بعدها سأغادر
حسام : لا , لا حتى الليل ثم أرحلي ,
أخذت تبكي الفتاة وتصر عليه كي يجعلها تجلس في شقته ثلاث أيام حتى وافــق مرغما على ذلك كارها متأفف ذهب وأحضر لها كأسا من الماء ,
قالت له : ماأسمك ؟
نظر إليها بضيق وقال : أسمعيني جيدا سأجعلك تجلسين في شقتي ولكن لاأريدك أن تتكلمين معي , حسنــا
تركها ودخل غرفته إلى أن غطى في سباته مشوشا يشعر بأن هناك شيئا يربت على صدره شخصا آخر دخل عالمه متسللا يريد أن يدمر مابناه ويصنع فيه الفوضى ويعيث في عالمه فساد .
مر اليوم الأول دون يتكلم معها ولم ينظر حتى إليها كأنه يعيش على كوكب آخر غير الذي نعيشه لا هواء فيه ولا ماء برغم ألحاحها الشديد وأسالتهــا الكثيرة , فقط كان يحضر لها الطعام في موعده دون أن ينطق ببنت شفه .

في اليوم الثاني آن كان في غرفته كعادته يستمع إلى موسيقاه متخيلا نفسه في أحد عوالمه الخاصة , فجأة دون سابق أنذار دخلت عليه الفتاة مقاطعة ذلك الجنون وتلك النشوة التي طالما عاشها , مما أثار أستغربها من تصرفاته فسألته وعلامة التعجب أرتسمت عليها : ماذا تفعل ؟
لكنه لم يرد عليها وكأنه لم يسمع شيئا مما قالت , كررت سؤالها مرتين وثلاث دون جوابا منه , مما أغضبها وحيرها أكثر
فقالت له : أتعلم بأنك مجنون ؟ لاتريد أن تتكلم معي ومذ دخلت شقتك لم أرك تغادرها قط , وإذا بي الآن أشاهدك تسمع الموسيقى وتكلم نفسك وتضحك كالمجانين , حتما أنك مصاب بمرض ما
رد حسام بكل بهدوء : ألم أخبرك ألا تتحدثين معي ؟
الفتاة : حقا لن اتكلم معك , فأنا لا أعرف من أنت , وما بك , انا سأغادر الشقة ولايشرفني الجلوس معك , لكن قبل أن أغادر دعني أسألك , هل تعرف نفسك من أنت ؟
كلام تلك الفتاة كان كالجمر الذي أنصب على جسد (حسام) أثار مشاعره وأحاسيسه , زلزله وخنقه في عبرته دون أن يقدر على قول شيئ , نظر إلى (المرآة) التي تعرفه أكثر من نفسه ظل ينظر وينظر وينظر حتى أجهش بالبكاء وقال بصوت ملء
ضعفا حياء كأنه يفجر عوالمه التي عاشها ويقتل أصدقاءه الذين أحبهم طوال سنينه :
- أنا حسام
- حسام الانطوائي
- حسام الذي لن يتزوج ولن يرى أولاده
- حسام الذي لايملك وظيفة ولا مرتب شهري
- حسام الذي لايستطيع أنا يمارس رياضته ومايحب أمام الناس
- حسام الذي لايستطيع أنا يقود سيارة , حسام الذي ليس لديه اصدقاء
- حسام الذي لن يغادر هذه الشقة أبدا
- حسام الذي يعرف علته ومرضه وحتى دواءه وعلاجه ولم يستطع أن يعالج نفسه
- أنا حسام ياسيدتي! أنا حسام !

بكت الفتاة ندما وحسرة بعد أن أصابته في مقتل وجرحت مشاعره وقلبه وعرفت مابه ومايعانيه , لم تدري ماتفعل فأقتربت منه وامسكت بيده كأنها تريد أن تشاركه عالمه وتدخله
وقالت له: (حسام) أنني متأسفة , أنا حقا حقا آسفة , لقد اخطأت في حقك فعلا , أنت أنسان طيب القلب فلقد أستضفتني في شقتك ولم أشكرك بل ظللت أقول لك كلام قاسي جدا , وأنت لم تجرحني حتى بكلمة واحدة , لاأعلم لم قلت لك كل هذا , هل تسامحني يا(حسام) ؟
ظل يجهش في بكاءه غير مكترث بها كطفلا تلقى صفعة قاسية من والدته , بقيت الفتاة ممسكتا بيده لاتريد تركه كأنها أحبته وأحبت عالمه بكل مافيه وقالت له : مارأيك أن تتزوجني ياحسام؟
قال بصوت تملؤه الحشرجة : لكنك لست من عالمي , أنا عالمي لايوجد به أشخاصا حقيقيون
قالت: سأكون (فتاتك الخيالية), سأكون لك من تريد مارأيك يا(حسام)؟
قال : لاأعلم , أنا متعب الآن وأريد أن أنــام وغدا لناظــره قريب
فتركها وذهب لينام في غرفته بينما الفتاة عاتبت نفسها بشدة على ماقالته لاتدري كيف تشفي الجروح التي سببتها له فأستلقت وغطت في سباتها تنتتظر الصبح القريب يأتي .

بزغت فجر اليوم التالي فزت الفتاة من نومها كأن شيئا أخافها راحت تنظر إلى الشقة هنا وهناك إذ بدت تختلف عما كانت عليه بالأمس , ذهبت بسرعة إلى غرفة (حسام) فلم تجده , ضاعت أفكارها وتشتت ولكن ماشد أنتباهها ورقة على الطاولة جديدة نظيفة وكأنها لتو كتبت فتحتها فوجدت مكتوبا فيها :
لقد سامحتك على ماقلتيه عني أنا أعلم بأنك فتاة طيبة , لكني تركتك لأني أحب حياتي , حياتي التي لايشاركني فيها أحد , عالمي الذي لايوجد به سوى أشخاصا خياليون لايحقدون لايخطئون لاينظرون إلي نظرة شخصا مريض , أناس أحبهم ويحبوني , أنه قدري أن أعيش هكــذا , وأنا اتقبل قدري هذا , لقد تركت لك الشقة والآن أصبحت ملكا لك , أتمنى أن تتزوجــين بشابا صالح , دعواتي لك بالتوفيق والنجاح في حياتك , المخلص حسام.

أنهارت الفتاة حسرة وندما سقطت الورقة من يدها لأنها لم تستطيع أن تساعد (حسام) في محنته وأزمته , وجعلته وحيدا يعاني ويقاسي وهي تعلم مابه من عله , أما بالنسبة له فذهب الى شقة شقيقة (راشد) الذي كان مسافرا , ورجع إلى حياته التي أحبها وأخذ يستمع إلى الموسيقى كما العادة ويبحر في عالم من الخيال , لكن خياله هذه المرة وصل به إلى حد الجنون والعظمة , إذ تخيل نفسه (ممثلا عالميا)
فاز بجائزة أفضل ممثـل في حفل توزيع جوائز الأوسكار , والجمهور يصفق له بحرارة , فرفع (حسام) يده باكيا وبدأ يحيـي ويلوح للجمهور ,لكنه لم يكن جمهورا في الحقيقة , بل كانت مجرد خيالات واوهام (رجل انطوائي) .


- (قمة الألم أن تعرف علتك ومرضك ودوائك ولاتستطيع أن تعالج نفسك , يكون الوضع أشبه بأنتظار الموت! أو كما يقولون : انتظار الموت اسوء من الموت نفسه)



 توقيع : مستريح البال


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


 
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 الأعضاء 0 والزوار 1
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف يمكن تشجيع الشخص الانطوائي للتواصل مع الاخرين سحر الشرق هم ـس تطوير الذات ..~ 8 25-08-2016 03:18 AM
التعامل مع الطفل الانطوائي سحر الشرق هم ـس الأمومة والطفولــه ِِِ .. 18 07-06-2015 08:50 PM


تصميم المحترف الأستاذ : نادر الشمري


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 11:24 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم فني الشركة اليمنية لخدمات الويبSupport
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! ©, Soft
new notificatio by 9adq_ala7sas